الأحد، 25 يوليو، 2010

•رسمتي: broken heart•قلب مكسور


تدرين وش تركتي وراك؟؟
قلبي الجريح المكسور...
يوم قلتي اليوم خلاص... ماعاد للقى يوم ثاني...


الأربعاء، 21 يوليو، 2010

جدتي,,, أبي وأمي....

السلام عليكم...
لكم ان تعتبروا تدوينتي هذه مجرد فضفضة ...سواليف قد كتبتها في احد الايام العابره... خاطره او مهما يكن فلتكن مجرد خرابيش...
فهي قد كُتِبَت وأَحبت ان تقرأوها...



كنت أود ان اكتب عن عائلتي...وبالأخص أبي وأمي وجدتيhttp://to0ota.files.wordpress.com/2009/11/0045.gif?w=570 -حفظهم الله- لكن ومع الايام اكتشفت انني سأقوم بالكتابة عن كثير من العوائل... فبمجرد متابعتي لتصرف الجدات في الأسوق اجد نفس الصفات فيهن جميعا...وكذلك الاباء والأمهات...
توقعت ان هذه الامور المُسَلّم بها مثل شربنا الماء والشاي في كاسات جبن المراعي وكرفت
...
احسست ان لنا نفس الـ(dna) فاصبحت الصفات تنتقل من جيل الى جيل بالعوامل الوراثيه...

الجمعة، 16 يوليو، 2010

في زيارة الى منزلي...


موضوع قد يكون غريب علي وعلى مدونتي لكن هذا واقع... سوف يواجهني وسوف يواجه اي شخص....
احببت ان اعتذر اليك ياقارئ مدونتي الكريم.... لكن لم اجد سببا مقنع للإعتذار....

بسم الله الرحمن الرحيم...

احببت ان اقوم بهذه الزياره على الرغم من ندرة قيامي بها ...

قمت بها بعد ان شعرت ان نفسي قد نسيت امورا كثيره واحببت ان أذكرها بِها...

الأحد، 11 يوليو، 2010

خربشه من خرابيشي...+16

اليوم حبيت اشارككم بـ(( رسمة رسمتها )) .... تعرفون كيف الانسان يكون فاضي في الصيف
مع مادة الفيزكس اللعينة....
وحبيت آخذ آرائكم ومقترحاتكم ... هنا البدايه بقلم الرصاص- وانتظر حكمكم وتعليقكم بعد التلوين...
 التلوين كان بألوان الفحم (الباستيل الناعم) 
صراحه هذي اول تجربة لي بالنوعية هذي من الالوان... -جزاه الله خير اللي دلني عليهاhttp://to0ota.files.wordpress.com/2009/11/0045.gif?w=640- لكنها كانت جدا ممتعه واستخدامها مره وناسه...

الأربعاء، 7 يوليو، 2010

انا وهي +18

انا وهي +18...

ذهبت الى هناك بلهفة المشتاق...على الرغم من انني كنت احس بالتعب والارهاق... الا انني لن استغني عن تلك الفرصة واعلم ان تعبي سيزول فور رؤيتي لها... فالوقت جدا مناسب...وأنا مشتاق إليها شوق الرضيع لحليب امه...


دخلت وجلست في احدى الغرف الضيقة الا انها كانت جدا مناسبه...مترين في مترين تقريبا...وفترة بقائي فيها لن تزيد عن ساعه اقضي فيها ما حدثتني به نفسي واعود بعد ذلك الى غرفتي وانا مرهقاً لأنام...وعلى الرغم من ذلك فقد كانت تلك الغرفه مريحة جدا فالغرفة بارده ومكان الجلوس كان مهيئا بشكل جميل...فعلاقات الملابس بجانب الباب والاضاءة الصفراء الخافته.
هذا المكان الذي امتلىء ببعض الشباب الذين جائوا من اماكن متفرقة وكلٌ منهم قد دخل غرفة صغيره-كالتي دخلت فيها-...ويغلق عليه الباب ليصبح وحيدا ويعيش خصوصيته وينتظر حبيبته...

السبت، 3 يوليو، 2010

اختراع لمحبين الهقات:


قبل كم يوم كنت ادور على صور هقات ((HUGS)) او (خمات, عناق) اللي تسمونه
المهم...
اني لقيت هذي الصوره وضحكتني وحبيت اشاركم فيها