الأربعاء، 7 يوليو، 2010

انا وهي +18

انا وهي +18...

ذهبت الى هناك بلهفة المشتاق...على الرغم من انني كنت احس بالتعب والارهاق... الا انني لن استغني عن تلك الفرصة واعلم ان تعبي سيزول فور رؤيتي لها... فالوقت جدا مناسب...وأنا مشتاق إليها شوق الرضيع لحليب امه...


دخلت وجلست في احدى الغرف الضيقة الا انها كانت جدا مناسبه...مترين في مترين تقريبا...وفترة بقائي فيها لن تزيد عن ساعه اقضي فيها ما حدثتني به نفسي واعود بعد ذلك الى غرفتي وانا مرهقاً لأنام...وعلى الرغم من ذلك فقد كانت تلك الغرفه مريحة جدا فالغرفة بارده ومكان الجلوس كان مهيئا بشكل جميل...فعلاقات الملابس بجانب الباب والاضاءة الصفراء الخافته.
هذا المكان الذي امتلىء ببعض الشباب الذين جائوا من اماكن متفرقة وكلٌ منهم قد دخل غرفة صغيره-كالتي دخلت فيها-...ويغلق عليه الباب ليصبح وحيدا ويعيش خصوصيته وينتظر حبيبته...

جلست في احدى الزويا متكئا على  الجدار انتظرها... وانظر الى ساعتي وما اصعبها لحظات الانتظار..حتى ضننت ان ساعاتي قد تعطلت فعقرب الثواني لم يتحرك... وفجأة...تحرك ذلك العقرب اللعين معلنا عن تقدمي في العمر ثانيه ولكنها كانت جدا طويله...حتى جائني شعور ان الثانية قد اصبحت دقيقة...
 وانتظرت حبيبتي .. مستنكرا تأخرها غير المعتاد  متمنيا ان يكون المانع خير... فلعلها كانت تكسي بياض بشرتها بالون الاحمر الرائع... 


وبينما كنت انتظرها فتحت قاروة من ذاك الشراب الابيض اللذيذ... الذي لااستطيع مقاومته ابدا وشربت منه قليلا...وبالفعل كان مثلما افضله باردا جدا وثقيلا...كم اعشق هذا الشراب بمفعوله المخدر وطعمه الرائع...
كنت كثير الحركه في المكان فتارة ارى الساعة وتارة اخرى اخرج محفظتي ,اطقطق اصابعي وأقلم أضافري بأسناني ... اسمع صوتا يئن في جوفي... قلت لعله من الارتباك وسيصمت ما ان ارى حبيبتي...
فجأة فتح الباب... رأيتها كالقمر وابتسمت لها فكنت مشتاقا اليها...لم أرى من أدخلها علي ومن دلها على مكاني... فقد مَلكت عيناي وسحرت قلبي بدلالها... وفتحت فمي مندهشاً من جمالها... فبقيت انظر إليها وأتأمل حُسنها وجَمالِها حتى شعرت أنني سوف آكلها بِعيناي...


جَلست امامي... وكانت عاريةً تماماً... اقل من متر يفصل بيني وبينها...على الرغم من خجلي منها... غريزتي الرجوليه اجبرتني على الاقتراب منها فلابدَ من أن أمسك زمام المبادرة...  فمنذ فترة طويلة لم آتي الى هذا المكان الذي يشتهر بهؤلاء الحَسناوات...
ماأجملها هذه الشقراء...إحترت فمن أي البُلدان هي؟؟ وحدسي يقول لي بأنها برازيلية...
مَتعت ناظري بِحُسنِ شكلها وجمالها وبِقوامها الممشوق... وبِجلستها الخجوله متمددةً فوق فراشها الابيض... ولون بشرتها الابيض المائلِ الى الحُمره...رائحتها الجميله ملأت الغرفه...
لم استطع مقاومة شعوري تجاهها.... فاقتربت منها اكثر... إرتشفت رشفة من ذاك الشراب الابيض الذيذ...أرخيت حِزام جينزي الازرق... مُكشراً عن أنيابي...
كنت اشعر بِحرارتها... شعرت بأنها تناديني على الرغمِ من صمتِها وخجلها...
قربت يدي إليها أتحسسُ جَسدها الرائع حتى  شعرت لوهلة أننا لوحدنا في هذا الكون....
وضعت يدي على صدرِها المشدود... ونزلت باطرافِ اصابعي امررها ببطء فوق جسدها الساحر وبشرتها الناعمه حتى وصلت الى فخذها الممتلىء نزولا الى ساقيها...
مسكت صدرها الامع.... فكان طرياً ومغرياً جداً... قربتهُ من فَمي وتحسسته بلساني ثم أطبقتُ عليهِ اسناني بهدوء... فكان كأنهُ يزداد طراوةً في فمي...شعرت بلذةٍ عارمه...
ثم قفزت يداي لاشعورياً وبسرعه الى فخِذيها الناعمين...وفرقتُ بينهما بِقوه...وكأنني قد ازددت حماساً ونشاطاً واضطررت الى أن أتخلى عن هدوئي واظهرت لها قدراتي واستفرد عضلاتي امامها وبِها...فاعتدلتُ في جلستي وكأنني سوفَ اقفز عليها...ورفعتُ رأسي...

فإذا بي أرى عنترةَ العبسي ... عفوا... قصدي العامل السوداني يمدُ إلي طبق كنافة....
خجلت من نفسي... فيبدو انه كان واقفا لفتره بينما كنت استمتع بطبق المندي الذي كان امامي وكأس اللبن البارد...
شكرته وذهب... فضحكت من حالي فقبل بضع لحضات كانت عصافير بطني تصيح...
 وبعد ان فرغتُ من دجاجتي الجميله ... حمدت ربي على ما اكلت سائلا اياه ان يديم نعمته علينا ويحفظها من الزوال...
رجعت الى غرفتي وانا اشعر بأنني مخدر من تأثير اللبن ....وصكيتها نومه الين اربع ونص...

مايستفاد من القصة...
-العقل يتوقف مع الجوع الشديد فيرى الأكل اجمل صوره في الكون...
- تآخذ ترم صيفي وتطلع وتطلع لمطعم ماضينا في درجة حرارة تصل الى 49 من الممكن أن تتسبب في حرق بعض فيوزاتك...
-شرب كأس من اللبن في عز الظهر والرجوع الى الغرفه الباردة  يؤمن لك نومه رائعه لكن انتبه منها وضع ثلاث منبهات حولك...
-خذ معك ورقة في كل مكان فمثل فكرة هذه التدوينه جاتني وانا استمتع بالحسناء المستلقيه فوق عرشها الذي صنع من الارز...
-وانا طالع من المطعم لاحظت انه معلق لوحه يفتخر فيها بأن جميع دجاجاتهم وطنيه وقد خاب حدسي عندما ضننت ان دجاجتي برازيليه... يالبا قلبها سعوديه هع هع هع
http://to0ota.files.wordpress.com/2009/11/0045.gif?w=640...
-اطلب على قد معدتك ... حتى لاتبقى الكنافة فلا تجد من يأكلها... وتذكر ثلث لطعامك وثلث لشرابك وثلث لنفسك...
-هناك العديد من الفوائد والعبر يمكن للقارىء استخراجها من هذه القصة...

ختاماً..
اعتذر اليكم عن شطاطيحي 


بالمناسبة...
قمت بإضافة خلاصات rss في مدونتي وبإمكانكم الوصول اليها من خلال الضغط هنا او عليها في القائمة الجانبيه اليسرى...


واترك لكم المساحه للتعليق...

هناك 4 تعليقات:

  1. هههههههههههههههههههههههههههههههه
    يا ولد والله انا تحمست والعياذ بالله هههههههههه
    خصوصا مع الصورة بداية الموضوع هههههههه
    بس صراحة يا اكلت مقلب ابن حرام خخخخخخ
    والله احس اني انجريت على وجهي هههههههه
    اهنيك على اسلوبك والله

    ملاحظة : الخلاصات من زمان شغالة

    والدليل اني اشوف كل موضوع جديد من مواضيعك من القوقل ريدر من زمااااان
    إلا لو كانت هذي ميزة خاصة بمتصفح السفاري
    ما أدري والله

    عالعموم بالتوفيق

    Falcon Eyez

    ردحذف
  2. ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههههه
    ياخي عليك اسلوب موب صاحي قسم
    انت تراك زودتها حركات كذا
    قسمممبببللللاااه انك منتب صاحي
    تدري بشيء
    رح عند امك قلها تزوجك الله يصلحك
    قسم ان تجيب فينا العيد هنا
    انا من شفت +18 قلت
    عز الله بتنجحب ذالمدونة في خلال اسبوع

    هياا اشرد مني يالله
    يالله رح لميجرك<<<مايقاهره ابد
    خخخخ
    تقبل تحياتي

    ردحذف
  3. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههه

    من اروع ما قرات هههههههههههههههههههههههه

    تدوينة حلوة فصوووووولي
    متى بتنزل صورتك نشووفها ؟؟

    ردحذف
  4. هلا والله بكم كلكم ياللي في الدور اللي فوق هع هع هع..
    نبدا من فوق...
    1-هلا والله بك يا Falcon Eyez
    اشتقت لك ياخي...
    هههههههههههههههههههههههههههههه
    ياخي الصوره اللي فوق احس انها غطت على الموضوع
    كل من اقول له شف الموضوع يخق على الصوره اللي فوق هع هع...
    وحياك الله ومنور المدونه بطلتك الحلوه...
    ==========
    2- صديقي ana4life
    مرحبا بك مليون...
    هههههههههههههههههههههههههههههههه
    والله يبي لي اكلم الوالده تزوجني....
    اصلن المفروض هي تدخل مدونتي وتشوف الموضوع ذا وتقول لا الولد مابيعقله الا الزواج هع هع هع...
    * اما تنحجب المدونه ... بعدين وش لون اشوفكم :(
    ^^
    خاف وضاق صدره هع هع هع...
    على العموم منور ياكبتن....
    ========================
    3-حياك الله يا( غير معرف )
    منور المدونه بطلتك الحلوه...
    والتدوينه حلوه عشان عيونك الحلوه هي اللي قرتها..
    وووووو
    صورتي....
    وش دخلها في الموضوع....
    ولا تبي صورتي بعد مثل الصورة اللي فوق هههههههههه
    على العموم عندك الفيس بوك في القائمةاليمنى اضغط عليه وراح يفتح لك بروفايلي وهناك فيه صوري...
    ولا تقطعنا...

    ردحذف